منتدى لمة الأصحاب
أﮧﻟ̣̣ﺂ̣̥̐ ﯚﺳ̶ﮧﻟ̣̣ﺂ̣̥̐ ﺑـڳ زْﺂ̣̥̐ئرَﻧـﺂ̣̥̐ ﺂ̣̥̐ﻟ̣̣ڳرَۑﻣـ، إڎﺂ̣̥̐ ڳﺂ̣̥̐ﻧـﭠ̯ ﮧڎﮧ زْۑﺂ̣̥̐رَﭠ̯ڳ ﺂ̣̥̐ﻟ̣̣أﯚﻟ̣̣ﮯ ﻟ̣̣ﻟ̣̣ﻣـﻧـﭠ̯دَﮯ، ۑﺸرَﻓﻧـﺂ̣̥̐ أﻧـ ﭠ̯ﻗﯚﻣـ ﺑـﺂ̣̥̐ﻟ̣̣ﭠ̯ﺳ̶ﭴۑﻟ̣̣ ﺑـﺂ̣̥̐ﻟ̣̣ﺿﻏطْ ﮧﻧـﺂ̣̥̐ إڎﺂ̣̥̐ رَﻏﺑـﭠ̯ ﺑـﺂ̣̥̐ﻟ̣̣ﻣـﺸﺂ̣̥̐رَڳﺔ ﻓۑ ﺂ̣̥̐ﻟ̣̣ﻣـﻧـﭠ̯دَﮯ، أﻣـﺂ̣̥̐ إڎﺂ̣̥̐ رَﻏﺑـﭠ̯ ﺑـﻗرَﺂ̣̥̐ءﺔ ﺂ̣̥̐ﻟ̣̣ﻣـﯚﺂ̣̥̐ﺿۑﻋ ﯚﺂ̣̥̐ﻟ̣̣إطْﻟ̣̣ﺂ̣̥̐ﻋ ﻓﭠ̯ﻓﺿﻟ̣̣ ﺑـزْۑﺂ̣̥̐رَﺔ ﺂ̣̥̐ﻟ̣̣ﻗﺳ̶ﻣـ ﺂ̣̥̐ﻟ̣̣ڎۑ ﭠ̯رَﻏﺑـ أدَﻧـﺂ̣̥̐ﮧ.
منتدى لمة الأصحاب

منتدى لمة الأصحاب منتدى رائع اذا كنتم مثلي تحبون المنتديات فسجلو و اعدكم انكم لن تندمو(المنتدى للبنات و للاولاد)
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تهيء الطفل نفسيا قبل الدراسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سراج الأمل
عضو مشارك
avatar

انثى عدد المساهمات : 80
نقاط : 270
تاريخ التسجيل : 17/05/2016
المزاج : كرهاااااانة

مُساهمةموضوع: تهيء الطفل نفسيا قبل الدراسة   الإثنين يونيو 13, 2016 11:32 pm

سلام
معظم أعراض القلق والخوف جسدية وتتمثل فـي الحمى والإسهال والأحلام المزعجة -
كتبت – وردة بنت حسن اللواتية -
بدأت الأسر بالاستعداد للمدارس من خلال تجهيز ملابس المدرسة وشراء الحقائب والمستلزمات الورقية لهم، ولكن هناك جانبا مهما يجب التجهيز له، وهو تهيئة الطفل نفسيا للمدرسة حتى يكون مستعدا لها، فالكثير من الأمهات يواجهن العديد من الصعوبات مع طفلهم في أول يوم بالمدرسة، حيث يبكي بعض الأطفال، ويرفضون الدخول للصف، ويتشبثون بالأم، فلا تدري الأم ماذا تفعل.
مجموعة من الأمهات حكين لــ (مرايا) عن تجربتهن مع أطفالهن، فأم محمد تحرص على تهيئتهم مسبقا وتخبرهم عن المدرسة، كما تكون بصحبتهم في أول يوم دراسي، خاصة إذا التحقوا قبلها في صفوف الروضة أو التمهيدي.
وكذلك أم سماء لم تواجهها مشكلة بكاء الأطفال في اليوم الدراسي الأول، بل العكس يكونون فرحين، حيث يشعرون انهم صاروا كبارا، ويمكن أن يعتمدوا على أنفسهم، حيث تذهب معهم إلى المدرسة في اليوم الأول، وتخبرهم عن المرافق الموجودة فيها، وأن المعلمة ستساعدهم إذا احتاجوا إلى اي شيء، كما يشاركونها في اختيار الحقيبة المدرسية، حيث يفضلوk تلك التي عليها صور الشخصيات الكرتونية التي يحبونها.
وأضافت: أما بالنسبة لمسألة اختيار المدرسة فيكون هذا قراري، لأنني أدرى منهم في انتقاء المدرسة التي تناسبهم، ولكن في الوقت نفسه أحرص على الاستماع إلى ملاحظات طفلي عنها، وأحببه في المدرسة، كما أن للمدرسة دورا كبيرا في التخفيف نفسيا على الطالب من خلال طريقة استقباله في اليوم الأول.
وتوضح قائلة: هذا العام سيذهب ابني الصغير إلى مدرسة أخرى، وحتى لايشعر بالغربة فيها، اشتريت له قصة عن طفل يكون زعلان لانتقاله إلى مدرسة أخرى وفراقه عن أصدقائه، ولكنه بعد ذلك يكتشف أشياء حلوة في المدرسة الجديدة.
وبالنسبة لأم باقر فهي تفضل ان يشاهد الأطفال المدرسة من قبل، حتى يتعرفوا على مرافقها، وأيضا يختارون بأنفسهم الأدوات المدرسية التي يحبونها حتى يتشجعوا أكثر للذهاب إلى المدرسة، ولم تعان من مشكلة بكاء أطفالها.
حسب شخصية الطفل
أما أم حمزة فكل طفل من أطفالها له تجربة مختلفة في مدى تقبله للمدرسة، فالطفل الأول كان يبكي كثيرا، ويرفض الذهاب للمدرسة، بالرغم من أن والده كان يذهب معه كل يوم، ويجلس معه في الصف، أما الابن الثاني فكان يذهب وهو «مكشر» لأن اخاه الكبير قال له أن هناك واجبات كثيرة في المدرسة.
والابن الثالث تقبل المدرسة بسرعة، وآخر العنقود قد هيأتها للمدرسة، لذا كانت تذهب إليها وهي فرحة جدا، لدرجة انها كانت تبكي في إجازة نهاية الاسبوع لأن المدرسة مغلقة.
وكذلك أم عزان تؤكد على أن شخصية الطفل ايضا تلعب دورا كبيرا في مدى تقبله للمدرسة، وتشرح قائلة: أهيئ أطفالي نفسيا للمدرسة، فبعد تحديد المدرسة التي سيلتحقون بها، اجعلهم يشاهدون المبنى، واترك لهم حرية اختيار الأدوات المدرسية، واقرأ لهم القصص التي تشجع الأطفال على الالتحاق بالمدرسة.
ولكن ابني لم يكن يبكي في المدرسة، واستطاع التأقلم بسرعة، أما ابنتي فكانت تبكي لأسابيع طويلة، على الرغم من وجود ابنة خالتها معها في الصف، بالرغم من أنها لاتبكي الآن، ولكنها تعاني من الأرق في الأيام التي تسبق الدراسة.
وأم زينب بدأت تعود ابنتها على المدرسة منذ ان كان عمرها عامين ونصف العام، حيث كانت في بريطانيا حينها، وسجلت ابنتها في مدرسة هناك، وكانت تبقى مع ابنتها في المدرسة، ولكنها تفهم ابنتها ان ذلك بسبب أن اللغة هنا غير عن التي تعرفها، وعندما عادوا للسلطنة كانت تتركها في الحضانة لوحدها، وتقبلت ابنتها ذلك، لذا عندما دخلت المدرسة لم يكن الأمر صعبا عليها. وتضيف قائلة: من تجربتي أجد أن مسك احد الوالدين ليد الطفل، وتوصيله إلى الصف، ومن ثم وعده بالحضور بعد انتهاء الدوام يعطي ذلك ثقة للطفل.
أما بالنسبة لاختيار الأدوات المدرسية، فإنني أجعلها تختار غرضا واحدا كل عام، والباقي اشتريه بنفسي، ولكن لكي اشجعها على تناول الطعام في المدرسة، فأترك لها حرية اختيار علبة الطعام، وتحديد ووجبتها المدرسية.
أهم الصعوبات
وتوضح سميرة بنت محمد اللواتية مديرة مركز الكوثر للاستشارات النفسية والتنمية الاجتماعية، أنه على الأم أن تبدأ قبل بدأ العام الدراسي بإعطاء الطفل فكرة عن المدرسة، هذا إذا كان الطفل لم يسبق وان دخل رياض الأطفال، وكذلك محاولة عمل مجسم للمدرسة أو رسم المدرسة ومرافقها .
كما يمكن للام أن تقوم بإعطاء الابن الفرصة للاعداد ما يحتاج من أدوات خاصة للمدرسة عن طريق مشاركته بالاختيار، إلى جانب أن تأخذه إلى بوابة المدرسة لكي تعرفه على المكان الذي سيتواجد فيه، وفي مرحلة متقدمة -وإذا كانت المدرسة- مفتوحة من الجيد أن تأخذه في جولة سريعة إلى المدرسة لتعريفه على بنائها ومعالمها، وإعطاء فكرة مبسطة عن المدرسة، والايحاء بأنه سيكون مجموعة كبيرة من الصداقات، وانه سيصبح مستقلا وصاحب شخصية، وكل ما يمكن من القيم الايجابية، وانه آن الأوان أن يثبت ذاته دون والدته .
وعن أهم الصعوبات التي يواجهها الطفل في أول يوم دراسي، قالت: من أهم هذه الصعوبات الغربة في المكان وعدم القدرة على التكيف، والشعور بالوحدة، وعدم القدرة أحيانا الدفاع عن نفسه، إلى جانب التوهان وعدم معرفته للاماكن وضياعه أحيانا، والانزواء والجلوس في مكان واحد.
أعراض نفسية وجسمية
وحول الأعراض النفسية والجسمية التي قد تظهر على الطفل بسبب قلقه وخوفه من المدرسة، أوضحت سميرة اللواتية أنه لا يمكن الفصل بالأعراض نظرا لارتباطها الشديد، فبسبب القلق والخوف معظم الأعراض تكون جسدية مثل: الحمى، والصداع، والاسهال، والترجيع، والبكاء، والأحلام المزعجة، والمخاوف غير المبررة، والادعاء بأن أحدا سيضربه وغيرها من المظاهر.
فإذا اتخذت الأم التدابير التي ذكرناها سابقا فهي ستواجه واحدة أو اثنتين من الأعراض وبشكل خفيف، ولكن إذا لم تتخذ هذه التدابير فعليها أن تشجع طفلها في الليلة السابقة وتحدثه عن أهمية يوم غد، وأن تحاول أن تأخذ معها آلة التصوير لتصوره وهو يدخل عالمه الجديد، وتسعى أن تعلق صورته عندما يعود، ويمكن أن تبقى معه بعض الوقت في المدرسة، كما يمكنها أن تحمل معها بعض الحلويات ليقوم بتوزيعها على زملائه الجدد، وأيضا تشجع أي سلوك ايجابي يقوم به في ذلك اليوم، وعلى الأم أن تفهم شخصية ابنها وتجد له الوسائل التي تساعده على تجاوز اليوم الأول .
وأضافت: أحيانا هناك حالات يحتاج فيها الطفل لعلاج من مختص ليتخلص من مخاوفه، وخاصة مع الأطفال الذين يعيشون مخاوف داخل الأسرة أو خلافات، وتصبح المدرسة مصدر خوف من فقدان احد الوالدين، وبالتالي فالطفل يرفض الذهاب أو يريد الأم أو الأب أن يبقى معه حتى آخر اليوم لضمان وجوده عند العودة، أو مشاكل الطفل المدلل.
البقاء مع الطفل
وحول قول البعض إنه من الخطأ أن تبقى الأم مع طفلها في يومه الأول بالمدرسة ، أجابت قائلة: من وجهة نظري لا مانع من بقائها في اليوم الأول، ولكن ليس كل اليوم، إنما تبقى في البداية معه مثلا في الصف ثم تستأذن لتجلس في غرفة الادارة لفترة، ثم تبلغه أنها ستذهب في مشوار لمدة ساعتين وستعود لتأخذه إلى البيت، أي بمعنى تبرر اختفاءها تدريجيا، لان ترك الطفل في مكان غريب لفترات طويلة يشعره بعدم الأمان، أما إبلاغه بأنك ستعود يحسسه انك تحبه ويطمئنه من الخوف.
وتابعت قائلة: هناك أخطاء قد ترتكبها الأمهات وتزيد من صعوبة تأقلم الطفل مع فكرة الانفصال، كترك الطفل عند باب المدرسة، وعدم إبلاغه في حالة خروج احد أولياء الأمور من المدرسة، والتهديد بترك المنزل، والخلافات المستمرة بين الزوجين، والتخويف من المعلمة أو الادارة أو الحارس.
إلى جانب عدم تعليم الطفل المهارات الحياتية اللازمة للتعامل مع الآخرين، مثل السلام، والاحترام، والابتسامة، والمساعدة، والنظافة وغيرها، كل هذه أو بعضها تجعل الطفل غير متكيف ولا يرغب في الذهاب، إما لتعرضه للاستهزاء أو التوبيخ، وبالتالي تكون ردود الفعل سلبية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ساحرة القلوب
المديرة العامة.
avatar

انثى العقرب الماعز
عدد المساهمات : 408
نقاط : 1335
تاريخ التسجيل : 09/05/2016
العمر : 13
الموقع : موقع لودي نات هوالمفضل لدي
العمل/الترفيه : الرقص أو مشاهدة الأفلام الرومانسية
المزاج : رائع.......

مُساهمةموضوع: وواو   الإثنين يونيو 13, 2016 11:39 pm

يليق بك أن تكوني خبيرة نفسية للأطفال
و شكرا على المعلومات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bounou.forumalgerie.net
الوردة السوداء
المديرة العامة.
avatar

انثى العذراء الماعز
عدد المساهمات : 448
نقاط : 1448
تاريخ التسجيل : 11/05/2016
العمر : 13
الموقع : في بلد المليون ونصف المليون شهيد
العمل/الترفيه : مشاهدة التلفازو الاستماع للأغاني و الرقص
المزاج : ممتاز.

مُساهمةموضوع: رد: تهيء الطفل نفسيا قبل الدراسة   الأحد يوليو 24, 2016 8:15 pm

عبارات شكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
reda 2007
عضو مجتهد
avatar

ذكر الجدي الكلب
عدد المساهمات : 201
نقاط : 883
تاريخ التسجيل : 15/10/2016
العمر : 10
العمل/الترفيه : قتال الشوارع
المزاج : جيد

مُساهمةموضوع: رد: تهيء الطفل نفسيا قبل الدراسة   السبت أكتوبر 15, 2016 11:37 am

شكرا معلوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تهيء الطفل نفسيا قبل الدراسة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى لمة الأصحاب :: التعليم الابتدائي :: قسم التحضيري-
انتقل الى: