منتدى لمة الأصحاب
أﮧﻟ̣̣ﺂ̣̥̐ ﯚﺳ̶ﮧﻟ̣̣ﺂ̣̥̐ ﺑـڳ زْﺂ̣̥̐ئرَﻧـﺂ̣̥̐ ﺂ̣̥̐ﻟ̣̣ڳرَۑﻣـ، إڎﺂ̣̥̐ ڳﺂ̣̥̐ﻧـﭠ̯ ﮧڎﮧ زْۑﺂ̣̥̐رَﭠ̯ڳ ﺂ̣̥̐ﻟ̣̣أﯚﻟ̣̣ﮯ ﻟ̣̣ﻟ̣̣ﻣـﻧـﭠ̯دَﮯ، ۑﺸرَﻓﻧـﺂ̣̥̐ أﻧـ ﭠ̯ﻗﯚﻣـ ﺑـﺂ̣̥̐ﻟ̣̣ﭠ̯ﺳ̶ﭴۑﻟ̣̣ ﺑـﺂ̣̥̐ﻟ̣̣ﺿﻏطْ ﮧﻧـﺂ̣̥̐ إڎﺂ̣̥̐ رَﻏﺑـﭠ̯ ﺑـﺂ̣̥̐ﻟ̣̣ﻣـﺸﺂ̣̥̐رَڳﺔ ﻓۑ ﺂ̣̥̐ﻟ̣̣ﻣـﻧـﭠ̯دَﮯ، أﻣـﺂ̣̥̐ إڎﺂ̣̥̐ رَﻏﺑـﭠ̯ ﺑـﻗرَﺂ̣̥̐ءﺔ ﺂ̣̥̐ﻟ̣̣ﻣـﯚﺂ̣̥̐ﺿۑﻋ ﯚﺂ̣̥̐ﻟ̣̣إطْﻟ̣̣ﺂ̣̥̐ﻋ ﻓﭠ̯ﻓﺿﻟ̣̣ ﺑـزْۑﺂ̣̥̐رَﺔ ﺂ̣̥̐ﻟ̣̣ﻗﺳ̶ﻣـ ﺂ̣̥̐ﻟ̣̣ڎۑ ﭠ̯رَﻏﺑـ أدَﻧـﺂ̣̥̐ﮧ.
منتدى لمة الأصحاب

منتدى لمة الأصحاب منتدى رائع اذا كنتم مثلي تحبون المنتديات فسجلو و اعدكم انكم لن تندمو(المنتدى للبنات و للاولاد)
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة بائعة الكبريت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملاك وعيوني هلاك
مشرف
avatar

انثى السرطان القرد
عدد المساهمات : 260
نقاط : 878
تاريخ التسجيل : 28/03/2017
العمر : 13
العمل/الترفيه : الغناء او الرقص
المزاج : *رااااااااااااااااااااائع*

مُساهمةموضوع: قصة بائعة الكبريت   الجمعة مايو 12, 2017 11:44 pm

جبتلكم اليوم قصة بائعة الكبريت الحقيقية و الكاملة
القصة
-إليكم قصة بائعة الكبريت الحقيقية :
في ليلة رأس السنة الميلادية الباردة ، خرجت فتاة فقيرة تحاول بيع الكبريت في الشارع بناءاً على أمر من والدها ، إلا انها كانت ترتجف من شدة البرودة ، وكانت تخشى والداها من العودة إلى منزلها دون بيع أي كبريت . كانت الفتاة عارية الرأس ومعدتها فارغة من الطعام وحافية القدمين حيث انها فقدت حذائها . حاولت الفتاة المنادة على بيع الكبريت ، إلا انه لم يسمعها أي شخص ، وظلت حبات الثلج تتساقط على شعرها الأشقر الطويل .



عندما شعرت الفتاة بالتعب الشديد ، جلست الفتاة تأوي نفسها في زاوية ، وبدأت في تدفئة نفسها بأضواء الكبريت من خلال اشعال أعواد الكبريت . بدأ حلمها في العود الأول وبعد أن انطفئ ، قامت بإشعال الآخر والذي جعلها تتخيل أمامها مائدة كبيرة من الطعام عليها كل ما طاب ولاذ من ديك رومي وغيرة من الأطعمة اللذيذة ، وبعد أن انطفأ قامت بإشعال العود التالي . وحينذاك كانت احتفالات رأس السنة مع الألعاب النارية التي تنطلق لتضي السماء بأضوائها المتلألأة ، بما في ذلك شجرة عيد الميلاد المضيئة .

نظرت الفتاة إلى السماء وتذكرت جدتها المتوفيه ، وأعتقدت أن هذا النيزك كما لو انه يعني شخص يحتضر ويسير إلى السماء ، وأصبحت تأمل في الذهاب لرؤية جدتها حيث انها الشخص الوحيد الذي عاملها بكل حب وحنان وملئها بالعطف والحنية ، وبدأت متابعة إشعال كبريت واحدة تلو الأخرى للحفاظ على رؤية جدتها على قيد الحياة ، ومن ثم صرخت لجدتها : خذيني خذيني إليك يا جدتي . كانت تعلم ان أعواد الكبريت ستنطفئ ، وسينطفئ معه كل الآمال والأحلام التي دارت مع إضاءات الكبريت ، إلا ان مع آخر ضوء للكبريت ، رأت جدتها تقترب إليها وتحتضنها بين ذراعيها وتأخذها إلى السماء معها ، فما لبثت ان تشعر بالجوع أو العطش أو أي ألم . بعد نفاد الكبريت ، توفيت الطفلة ، ووجدت جدتها تحمل روحها إلى السماء لتعيش معها في السماء حياة سعيدة مليئة بالحب . في صباح اليوم التالي ، عثر المارة على طفلة ميتة مبستة في زاوية وشعروا بالشفقة نحوها .

كان الهدف من نهاية قصلة أندرسون أنها نهاية سعيدة ، حيث أن الفتاة تحب جدتها وتحب تعاملها لها ، وتفضل البقاء معها سعيدة ، فجعلها تذهب إلى جدتها في السماء حتى لا تعاني من الفقر مرة أخرى . أما بعض الإصدارات الأكثر حداثة ، فقد قامت بتغيير النهاية ، بإنقاذ الفتاة الفقيرة من البرد ، وذلك من خلال إنقاذها عبر أسرة كريمة ، وتقدم لها الطعام الجيد ، والملابس الدافئة وسرير مريح .

بائعة الكبريت

سيرة هانز كريستيان أندرسن
كان هانز كريستيان أندرسن هو المؤلف الدنماركي الذي أشتهر اندرسون عالمياً في كتابة القصص الخيالية المبتكرة والمؤثرة ، بما في ذلك “البطة القبيحة” و “الأميرة والبازلاء ،” و”حورية البحر الصغيرة” و “بائعة الكبريت” .

وقت مبكر من الحياة
ولد هانز كريستيان أندرسن في 2 أبريل 1805 ، في أودنسي ، الدنمارك . توفي هانز أندرسن الأب عام 1875 ، وترك ابنه وزوجة ، آن ماري . تلقى تعليمه في المدارس الداخلية ، بينما أثارت ظروف تعليم أندرسن لبعض التكهنات لأنه كان عضوا غير شرعياً من العائلة المالكة الدنماركية . في عام 1819 ، سافر أندرسون إلى كوبنهاغن للعمل كممثل ، ثم عاد إلى المدرسة بعد وقت قصير ، بدعم من الراعي الذي يدعى جوناس كولين . بدأ الكتابة أثناء هذه الفترة ، بناء على إلحاح كولين .

على الرغم من نجاحه ككاتب ، إلا ان كتبات أندرسون لم تجذب الانتباه في البداية بسبب كتاباته عن الأطفال ، بينما تابع كتاباته عن الأطفال والبالغين ، بالإضافة إلى روايات السفر والشعر التي تمجد فضائل الشعب الاسكندنافي . وفي الوقت نفسه ، بدأ النقاد متابعة المجلدات ، بما في ذلك القصص الكلاسيكية “حورية البحر الصغيرة” و “ملابس الإمبراطور الجديدة” . في عام 1845 ، بدأت ترجمة حكايات أندرسن الشعبية والقصص إلى اللغة الإنجليزية لجذب انتباه الجماهير الأجنبيين .

الموت
تعرض أندرسون لاصابة خطيرة في عام 1872 بعد أن سقط مصاباً بمرض سرطان الكبد في كوبنهاغن . قامت الحكومة الدنماركية بإنشاء تمثال له بإعتباره “كنز وطني” . توفي أندرسون في 4 أغسطس 1875 ، في كوبنهاغن .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الوردة السوداء
المديرة العامة.
avatar

انثى العذراء الماعز
عدد المساهمات : 450
نقاط : 1454
تاريخ التسجيل : 11/05/2016
العمر : 14
الموقع : في بلد المليون ونصف المليون شهيد
العمل/الترفيه : مشاهدة التلفازو الاستماع للأغاني و الرقص
المزاج : يصعب تحديده

مُساهمةموضوع: رد: قصة بائعة الكبريت   السبت مايو 27, 2017 2:15 pm

شكرا على القصة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة بائعة الكبريت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى لمة الأصحاب :: منتدى الابداع :: قسم القصص و الحكايات-
انتقل الى: